أنشطة و لقاءات

استقبال وفد أهالي العسكريين المخطوفين في 23/12/2014

استقبال وفد أهالي العسكريين المخطوفين في 23/12/2014
منذ اللحظة الأولى ومن الاجتماع الأول لمجلس الوزراء اعلنا موقفنا كحزب الله أننا مع التفاوض

استقبل نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم وفداً من أهالي العسكريين المخطوفين في جرود عرسال بحضور النائب الدكتور علي المقداد حيث أطلعوه معاناتهم وعلى مجريات الأمور التي حصلت معهم في قضية أبنائهم.

وقد تحدث سماحة الشيخ فقال:



ارحب بالاهالي الكرام واعتبر أن قضية المخطوفين من القوى الأمنية والعسكرية هي قضية جميع اللبنانييي ولا نقبل على الاطلاق أن تكون قضيتم فقط، هي قضيتنا قضية حزب الله قضية كل القوى السياسية قضية كل شريف لبنان وبالتالي نحن سنعمل على أن تكون هذه القضية الوطنية دائما في الموقع الأول لأن الافراج عن المخطوفين هو هدف نبيل أن يجب ان نسعى إليه ولم نتعود أن نترك المخطوفين أو الاسرى في السجون في يوم من الايام مهما كانت الظروف ومهما كانت التضحيات، وهنا أريد ان أؤكد على مجموعة من المسائل التي اعتبرها ضرورية لنجاح الافراج عن المخطوفين
- النقطة الأولى: قناعتنا أن تتوحد القناة التي تعمل للافراج عن المخطوفين، وأن تكون حصرا من خلال مجلس الوزراء اللبناني وعلى مجلس الوزراء مجتمعاً أن يتحمل المسؤولية الكاملة، ولا يستطيع لا مجلس الوزراء ولا اي طرف فيه أن يتنصل من هذه المسؤولية الوطنية، وعندها يكلف مجلس الوزراء خلية الأزمة أو لجان عسكرية او يتواصل مع بعض الوسطاء أو ما شابه ذلك من التفاصيل التي يتحمل مسؤولياتها مجلس الوزراء وحده فهذا شان يرتبط به، ولذا نحن نحمل مجلس الوزراء، ونحن جزء منه، المسؤولية الكاملة للافراج عن المخطوفين، ولستم أنتم المعنيون القيام بالتفاوض او القيام باي عمل له علاقة بخطوات الافراج عنهم، هذا أولاً.
ثانياً: منذ اللحظة الأولى ومن الاجتماع الأول لمجلس الوزراء اعلنا موقفنا كحزب الله أننا مع التفاوض، المباشر أو غير المباشر بما ترتئيه الخلية المعنية بالمتابعة، ونعلم تماماً أنه لا تفاوض من دون ثمن مدفوع، ونحن مع الثمن المدفوع ولكن ما هي حدوده وما هي ضوابطه، هذا امر يرر من قبل الجهات التي تتابع هذا الأمر بحكمة وبطريقة صحيحة.
الأمر الثالث: نحن ندعو إلى اخراج ملف التفاوض من الاعلام ونتمنى عليكم وعلى اللذين يعرضون خدماتهم أن يخرجوا من مسالة البازار الاعلامي والبازار السياسي، لان التفاوض عبر وسائل الاعلام يؤدي خدمة للخاطفين ولا يفرج عن المخطوفين، ولان التفاوض له طريقته السرية، نحن ندعو إلى السرية الكاملة في عملية التفاوض.
الأمر الرابع: من حقكم كأهالي بل يجب على اللبنانيين أن يتعاونوا معكم للقيام بكل الانشطة الاعلامية أو السياسية والضاغطة التي تبقي هذه القضية حارة، على قاعدة وضع الخطوات المناسبة لحث المسؤولين للقيام بواحجباتهم، ونحن نعدكم كحزب الله أن نبذل أقصى جهد ممكن من داخل مجلس الوزراء واذا طلب منا أو ارتأينا قدرة معينة للمساهمة من دون أن نعلمكم بها، سنقوم بها كما قمنا بما يناسب في كل حالات مشابهة لاننا معنيون بهذا الأمر ولا نقبل أن نكون خارج المسؤولية، ونعتبر أن فرحتنا الكبرى هي الإفر اج عن المخطوفين باسرع وقت ممكن اليوم قبل الغد.
- الأمر الخامس: يجب ان نلتفت أن الخاطفين يبتزون من أجل أن يأخذوا اضافة إلى المخطوفين كل لبنان بخيراته وموقعه ودوره، من خلال السققف المرتفع للمطالب العشوائية التي يطرحونها بين الحين والآخر، أدعوكم إلى عدم التفاوض الاعلامي، وعدم المباشرة بهذا الأمر، وليترك الأمر لمسؤولية مجلس الوزراء، ومن حق مجلس الورزاء أن يستعين بكل الوسطاء وكل المساعدين، حتى لو كان عدد الوسطاء خمسين، لكن هذه مسؤولية مجلس الوزراء، لا يحق له أن يتخلى عن مسؤوليته، ويجب أن يقوم بها، وأن يختار كل الوسائل المناسبة للتواصل مع الخاطفين ولإعطاء الحلول المناسبة.
نحن معكم لأن قضيتكم محقة، ولان هؤلاء العسكريين كانوا في موقع الشرف، وموقع الدفاع عن الوطن، ولا يوجد موقع اشرف من هذا الموقع الذي حمى اللبنانيين من فتنة كبيرة، وأعطى ثمار مهمة لكن بتضحيات كبيرة، نحن سنتابع، وان شاء الله سيكون تحركنا بعيدا عن الاعلام كما وعدناكم، فمن اللحظة الاولى ابتعدنا تماماً عن الإعلام لاننا نعتقد أن هذه القضية تتطلب متابعة سرية ومدروسة وحكيمة، من دون استعراضات اعلامية ولا عروض غير مناسبة.
لقد لاحظنا أن الفترة السابقة كانت فترة مرة، وأن الطريقة التي اعتمدت حتى الآن لم تفرج عن أحد بل ادت إلى عدد من الشهداء الشرفاء، وبالتالي يجب أن تعلمنا هذه المسألة درسا في أن نعمل بسرية وبقناة موحدة، وبتفاوض يؤدي إلى ثمن مدفوع يتناسب مع هذه القضية، وهذا كله قراره ونقاشه في الجلسات المغلقة.
اسأل الله تعالى أن يكون الحل قريبا، والافراج قريبا وتأكدوا اننا معكم دائماً، لان اي قضية وطنية هي من صلب اهتماماتنا، كيف اذا كانت قضية العسكريين المدافعين عن الوطن وفي ساحة الشرف، هؤلاء اخوتنا واحبتنا، وان شاء الله سنبذل كامل الجهود وكل ما يتطلب منا نقوم به.