أنشطة و لقاءات

الشيخ نعيم قاسم: فلسطين تحيينا لأنها قضية حق وليس لأنها قضية تخص العرب أو الفلسطينين / استقبال وفداً من النشطاء والأوروبين 2015/11/2

الشيخ نعيم قاسم: فلسطين تحيينا لأنها قضية حق وليس لأنها قضية تخص العرب أو الفلسطينين / استقبال وفداً من النشطاء والأوروبين 2015/11/2
فلسطين تحيينا لأنها قضية حق وليس لأنها قضية تخص العرب أو الفلسطينين

تقبل نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم وفداً من النشطاء الأوروبين الذي يزور بيروت في طريقه إلى دمشق تضامناً مع وقوفها بوجه الإرهاب.



وتقدم الوفد عدداً من النواب الحالين والسابقين ورؤساء احزاب وشخصيات فنية وثقافية ويزور مواقع الكترونية ومؤسسات اعلامية.

تحدث منسق الوفد عمران الخطيب معرفاً بمهمة الوفد وشاكراً للمقاومة وقفتها مع سوريا ومواجهتها للإرهاب الذي يشكل تهديداً للعالم كله، ثم تحدث النائب البلجيكي السابق لويس لوران بإسم الوفد قائلاً: يقول الأمريكيون للعالم اننا نزور بيت الشيطان .
نحن نقول اننا نزور بيت الحق بما فعلته مقاومة حزب الله في مواجهة الإحتلال. أما وقفتكم بوجه الإرهاب فهي دفاع شامل عن الإنسانية والعيش الواحد للأديان، وبوجه حكام الغرب الذين ظهر تواطؤهم مع الإرهاب رغم ادعاءاتهم الكاذبة بالدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان.


 ثم تحدث نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم مرحباً بالوفد وأهمية أعضائه الذين تطوعوا ليشهدوا للحق باسم الإنسانية، شارحاً موقف حزب الله الذي يختلف عن الغرب بإعتماده المبادىء بدلاً من المصالح، ففلسطين تحيينا لأنها قضية حق وليس لأنها قضية تخص العرب أو الفلسطينين. وقتالنا ضد الإرهاب لأننا نعرف أن ادعاء الحل للإصلاح في سوريا لا يستقيم مع تخريبها وتدميرها وقتل أهلها، ومن يصدق أن الغرب مع حقوق الإنسان والديمقراطية ويتحالف مع السعودية في الوقت نفسه أو أنه يدافع عن الأبرياء.؟ ها هم يقتلون الأطفال والنساء في فلسطين يقولون أن لإسرائيل ما يسمونه حق الدفاع عن النفس.

إن منهجنا المؤمن بالحق والإنسان جعلنا نتحالف مع العلمانيين والمسحيين والقوميين والشيوعيين تحت عنوان مقاومة الإحتلال، واليوم يرى العالم نموذج إسلامنا المنفتح المدافع عن الحق المؤمن بالحوار ونموذج إسلام القاعدة والسعودية القائم على قتل الآخر.  

وختم الشيخ قاسم بالقول: نحن واثقون أنه كما وقف الرأي العام معنا متفهماً  قتالنا للإحتلال، بدأ يكتشف رغم كل التضليل والدعاية الكامنة أننا على حق في قتالنا للإرهاب.