أنشطة و لقاءات

الشيخ نعيم قاسم: إن سلوكيات امريكا والغرب هي سلوكيات مخزية وتنتهك أبسط حقوق الانسان / ندوة التعايش السلمي ومواجهة الخطاب التكفيري والمتطرف في 2016/4/25

الشيخ نعيم قاسم: إن سلوكيات امريكا والغرب هي سلوكيات مخزية وتنتهك أبسط حقوق الانسان / ندوة التعايش السلمي ومواجهة الخطاب التكفيري والمتطرف في 2016/4/25
إن سلوكيات امريكا والغرب هي سلوكيات مخزية وتنتهك أبسط حقوق الانسان،

الكلمة التي ألقاها سماحته في الندوة التي دعت لها المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية في بيروت تحت عنوان التعايش السلمي ومواجهة الخطاب التكفيري والمتطرف- مقاربات في تجربة الإمام علي (ع) في قاعة الجنان.



نسمع كثيراً اليوم عن حقوق الإنسان، لكنّ حقوق الإنسان المعاصرة تضليل وكذب على الرأي العام.

إن سلوكيات امريكا والغرب هي سلوكيات مخزية وتنتهك أبسط حقوق الانسان، لأنهم يفتعلون الحروب في مناطقنا ويدمرون ويقتلون دون رأفةً ودون رحمة من أجل سياساتهم واقتصادهم ومشاريعهم. لقد زرعوا اسرائيل في منطقتنا حيث مارست إجراماً وقتلاً وتدميراً وإبادة للفلسطنين بشكل لا حدود له وبرعاية من الغرب تحت عنوان إعطاء الإسرائيليين حقوقهم، وهم حرموا بذلك الفلسطنيين من أبسط الحقوق الإنسانية.

إن الغرب اليوم وعلى رأسه أمريكا تحمي الأنظمة الإستبدادية في منطقتنا، وهي التي تمارس أبشع الممارسات داخل بلدانها ولا تنصف شعوبها وهي التي تشنُّ حروباً ضد جيرانها من دون أن تسأل لا عن مستقبل أجيالهم ولا عن مكانتهم ولا عن قدراتهم. هؤلاء لا يعملون لحقوق الإنسان، إنهم ضد الانسان بشكل متوحش لكن بعنوان إنساني.

لقد غزت امريكا العراق وأفغانستان في إطار عدوانٍ دوليٍ صارخ، فدمرت وقتلت وهجرت وقامت بأبشع الأعمال وهي تدعي أنها تعمل لحقوق الإنسان.

أما في لبنان فحقوق الإنسان بلا حماية لأن المنظومة الطائفية تحمي المرتكبين الكبار واصحاب الجرائم الموصوفة بتغطية طائفية كاملة، ولا يطبق القانون إلا على المستضعفين الذين لا حول لهم ولا قوة ، أما الآخرون فبإسم الطائفة يقتلون الإنسان وبإسم شعار حقوق الإنسان يخربون حياة الناس، ولكن الأمر سيقع عليهم، إننا نحتاج إلى ثورة حقيقية في عالم حقوق الإنسان اقتداءً بالرمز الإنساني العظيم الإمام علي(ع).