أنشطة و لقاءات

استقبال وفد من مجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية في 16/5/2007

استقبل سماحة نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم وفداً كبيراً من مجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية برئاسة نائب رئيسه الشيخ علم الهدى، وقد ضمَّ الوفد علماء شيعة وسنة من مختلف أنحاء المحافظات الإيرانية وأعضاء من مجلس الشورى الإسلامي ومجلس الخبراء بحضور سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد شيباني والقائم بالأعمال.


استقبل سماحة نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم وفداً كبيراً من مجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية برئاسة نائب رئيسه الشيخ علم الهدى، وقد ضمَّ الوفد علماء شيعة وسنة من مختلف أنحاء المحافظات الإيرانية وأعضاء من مجلس الشورى الإسلامي ومجلس الخبراء بحضور سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد شيباني والقائم بالأعمال.

وقد عرض الوفد رؤيته لضرورة تعزيز الوحدة بين المسلمين، وأن زيارتهم إلى لبنان لتأكيد هذا المعنى ولتهنئة المقاومة الإسلامية على جهادها وانتصارها.

تحدث سماحة الشيخ فقال:

يجب أن لا تقتصر الوحدة الإسلامية على اللقاء بين العلماء المسلمين وإنما علينا أن نسرِّيها إلى الناس من خلال التوجيه الثقافي الداخلي في هذا الاتجاه، وان الوحدة مصدر قوة لنا جميعاً حيث نلاحظ السعي الاستكباري لضرب هذه القوة من خلال إثارة الفتنة السنية الشيعية على مستوى المنطقة، ولكننا في لبنان فوَّتنا الفرصة على الأعداء، وأكدنا على أولوية الاهتمام بالوحدة، وحصر الخلاف السياسي في مجاله من دون تحويله إلى عصبية، ويشهد تاريخ لبنان على هذه العلاقة الجيدة بين المسلمين وإن شاء الله سنعمل على تعزيزها كنموذج يحتذى في المنطقة أيضاً.

وأضاف سماحته: تبذل أمريكا اليوم كل جهدها للسيطرة على المنطقة عبر الفتن والفوضى والاحتلال، وعلينا أن نعمل للمحافظة على سيادتنا مهما كلفنا ذلك من ثمن، وها هي تجربتنا في لبنان تثبت أن صمودنا والتفاف شعبنا حولنا أعاق الوصاية الأمريكية على لبنان، ومنع إسرائيل من تحقيق عدوانها عليه، ونحن نبذل كل جهد للحلول التي تنفع لبنان ونرفض الوصاية الخارجية والاستئثار الداخلي، ولا خوف على المعارضة فهي متماسكة ولها تأييد واسع وحاضرة لأي شكل من أشكال العودة إلى الشعب لتحديد خياراته النيابية والسياسية.